نجوم مصرية
الرئيسيةمنتديات نجوم مصرية منتديات شباب وبنات منتدى الرياضة
 • تسجيل الدخول
 • تسجيل عضوية جديدة

فيس بوك  جوجل بلس  تويتر  يوتيوب 


الدوحة تتأهّب لاحتضان أسرة ألعاب القوى العالمية

 
تتجه أنظار المجتمع الدولي عموماً والرياضي خصوصاً نحو العاصمة القطرية الدوحة حيث ينتظر أن يشد نخبة رياضيي ورياضيات القوى العالميين رحالهم للمشاركة في النسخة الثالثة عشرة من بطولة العالم لألعاب القوى داخل الصالات التي ستستضيفها القاعة المغلقة لأسباير زون بين الثاني عشر والرابع عشر من شهر آذار/مارس الحالي.
وجريا على عادتها في مختلف الرياضات ككرة المضرب والطائرة والقدم والرياضات الآلية وعلى المستوى الأولمبي وغيرها، وتأكيداً على دورها ورسالتها الحضاريتين، ستكون قطر صاحبة الريادة في تنظيم قوى العالم داخل الصالات في الشرق الأوسط والدولة الثانية فقط في آسيا بعد اليابان عام 1999 إلى جانب أنها رابع دولة غير أوروبية تحتضن هذه البطولة.
وتشهد البطولة في نسختها الحالية مشاركة قياسية إن من حيث عدد الدول التي ستبلغ الـ150 أو المشاركين الذين من المتوقع أن تصل أعدادهم إلى 1134 ما بين رياضيين ورسميين، منهم 374 لاعباً و283 لاعبة، علماً أن الرقم القياسي السابق كان في جعبة فالنسيا الإسبانية في النسخة الثانية عشرة عام 2008 حين شاركت 147 دولة.
وتتضمن المنافسات ثلاث عشرة مسابقة لكل من الرجال والسيدات تنقسم بين منافسات المضمار والميدان وتقام جميعها داخل الصالة، منها اثنتا عشرة مشتركة وهي 60م و400م في الجري السريع و800م و1500م في الجري المتوسط و3000م في الجري الطويل و60م حواجز و4×400م في سباقات البدل والوثب الطويل والعالي والثلاثي والزانة ودفع الكرة الحديدية أما الاختلاف الوحيد فسيكون في المسابقات المركبة إذ سيخوض الرجال منافسات السباعي فيما تتنافس السيدات في الخماسي, ولا تدخل منافسات المشي في جدول المنافسات علماً أنها كانت موجودة في الماضي حتى دورة تورنتو الكندية 1993.
حفل الافتتاح
سيستغرق حفل الافتتاح الذي أعدته اللجنة المنظمة للبطولة برئاسة الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل سعود أمين عام اللجنة الاولمبية القطرية، 45 دقيقة.
ولم يتم الكشف عن تفاصيل الحفل إذ رفض مدير إدارة المراسم والاحتفالات في اللجنة المنظمة خالد المولوي ذلك واكتفى بالقول إنه "سيتضمن مفاجآت ستبهر الجميع"، وأوضح أن قطر "تستضيف بطولة كبيرة وستنتقل لضيافة تركيا وهي أكبر هكذا عودنا العالم على الإبهار وأن تظل استضافة قطر لأي بطولة عالمية عالقة في أذهان الجميع لسنين طويلة وهذا ما يضاعف من مسؤولياتنا".
وبدوره كشف مدير الإعلام في البطولة عبدالله الملا عن "وجود 350 إعلامياً من 90 دولة و15 محطة فضائية لتغطية فعاليات البطولة"، مضيفاً "أن المركز الإعلامي يتسع لنحو 200 إعلامي ومجهز بأجهزة كومبيوتر وخدمة الانترنت وشاشات التلفزة وما شابه".
نبذة عن البطولة
انطلقت بطولات العالم لألعاب القوى داخل الصالات من العاصمة الفرنسية باريس عام 1985 تحت مسمّى الألعاب العالمية داخل الصالات لكن سرعان ما تم اعتماد المسمّى الحالي منذ الدورة التالية عام 1987 في مدينة انديانابوليس الأميركية.
تقام البطولة كل سنتين ولم تكسر تلك القاعدة إلا مرة عام 2004 حين نظمت مدينة بودابست المجرية النسخة العاشرة وكانت برمنغهام الإنكليزية استضافت النسخة التاسعة عام 2003، وتم بذلك لتجنب تكرار تزامن تنظيم بطولة العالم لألعاب القوى في الهواء الطلق مع تلك داخل الصالات إذ أن الأولى تنظم في السنوات المفردة وكانت المسابقتان قبل تاريخ دورة بودابست تتزامنان كل مرة في العام نفسه.
وتعتبر الولايات المتحدة الأميركية وروسيا الأبرز في عالم قوى الصالات كما في خارجها وهما غالباً ما تتنافسان على الصدارة وتتناوبانها من دورة لأخرى، علماً أن صدارة الدورة السابقة، فالنسيا 2008، آلت للأميركيين، لكن لطالما عكرت إثيوبيا صفوة سيطرتهما التي تعتبر في كل مرة مهددة من دول تبرز من دورة لأخرى إلى جانب خطورة كاريبية رائدتها الجزيرة الكوبية التي يقودها عداء الحواجز المتألق دايرون روبليس, وأخرى بريطانية خصوصاً أن الأخيرة تستعد لأولمبياد لندن 2012.
منافسات السيدات
تبدو سيدات روسيا وأميركا الأقوى على الورق لحصد أكبر كم من الميداليات الصفراء في منافسات السيدات مع أفضلية لحفيدات القياصرة وذلك إن لم تسجل مفاجآت غير اعتيادية علماً أنه ووفقاً للائحة المشاركات الصادرة عن الاتحاد الدولي لألعاب القوى وتبعاً للأرقام المسجلة ستتنافس سبع أو ثماني دول على الأكثر على ذهب ثلاث عشرة ميدالية.
وينتظر أن تحصد لاعبات الفريق الروسي أربع ذهبيات أكثرها ضمانة قد تكون للحسناء يلينا ايسنباييفا في مسابقة الوثب بالزانة التي لا تضاهيها منافسة أو منافس في الترشح لذهب مسابقة ما وهي ستحضر الدوحة معززة بـ27 رقم قياسي عالمي وقدرة على الوثب فاقت أقرب منافساتها بـ15 سنتيمتراً, وبأربع ألقاب سابقة أعوام 2003 و2004 و2006 و2008.





لكن دون شك, وبالرغم من تفوق الروسية إلا أن شبح بطولة العالم لألعاب القوى في الهواء الطلق التي جرت في برلين صيف العام الفائت سيكون ماثلاً في ذهن الروسية حين دخلت كمرشحة أولى كالعادة ثم خرجت خالية الوفاض وحينها قالت وعيناها المغرورقتان بالدموع تلمعان "لا أدري ماذا حدث. لا أجد تفسيراً. كل شيء كان ممتازاً. حقاً لا أعرف ماذا أقول".
وإلى جانب ايسنباييفا, ويتوقع أن تبرز لاعبات روسيا في منافسات الجري السريع لمسافة 400م مع تاتيانا فيروفا وناتاليا نازاروفا التي وإن كان لعامل الخبرة دوراً وهذا ما لا شك فيه, ستكون مرشحة قوية للذهبية, وفي الجري المتوسط لمسافة 800م مع ماريا سافينوفا ابنة الـ24 عاماً.
كما تتطلع سيدات روسيا لمواصلة سيطرتهن على سباق البدل 4×400م, وهن اللواتي ربحن هذه المسابقة لثماني بطولات متتالية, لكن هذه المرة سيتعرضن لمنافسة قوية للغاية من الأميركيات اللواتي جئن للدوحة مع فريق تتقدمه البطلة اليسون فيليكس.
من جهتها تبدو أثيوبيا قريبة جداً من حصد ذهبيتين على الأقل في الجري الطويل لـ3000م مع ميريسيت ديفار والمتوسط لمسافة 1500م مع غيليتا بوركا كالكيدان غيزايني والأمر ذاته ينسحب على الولايات المتحدة الأميركية التي تبدو شبه ضامنة لذهبية الوثب الطويل عبر بريتني ريس بطلة العالم في الهواء الطلق دون إغفال منافسة الروسيات الخبيرات في هذه المسابقة في مقدمتهن تاتيانا كوتوفا، وكذلك ذهبية الـ60م حواجز عبر لول جونز التي تنتظرها منافسة قوية من الكندية بريسيلا لوبيز-شليب لكن الأخيرة لم تظهر بمستوى جيد في آخر لقاءين خاضتهما.
وطبعاً لا يمكن الحديث عن السيدات دون التطرق للكرواتية بلانكا فلاسيتش التي تبدو الأوفر حظاً لمعانقة ذهب الوثب العالي وهي التي أثبتت خلال العام الفائت أنها الأفضل دون منازع وهي سجلت في 6 شباط/فبراير الماضي أفضل رقم لها داخل القاعات وهو 2,06 مترين, وستأتيها الخطورة بشكل أساسي من الإسبانية روث بييتا ومن ممثلتي روسيا سفتلانا شيخولينا وايرينا غوردييفا.
وتبرز البريطانية جيسيكا إينيس، بطلة العالم في السباعية، تبرز كمرشحة للفوز في مسابقة الخماسية بالرغم من أنّ أفضل رقم شخصي لها بعيد بعض الشيء عما تحتاجه أي لاعبة لتحقيق اللقب، لكن ينتظر لها أن تبلغ عتبة الـ4900 نقطة في ظل تطورها الملفت في جري الحواجز والعادي لمسافتي 60 متراً والوثب العالي لكنها ستتعرض لمنافسة شديدة من الروسية الشابة تاتيانا شيرنوفا صاحبة أفضل أداء لعام 2010 والأوكرانية ناتاليا دوبرينسكا بطلة أولمبياد بكين.
منافسات الرجال
تبدو الولايات المتحدة الأوفر حظاً والأقوى للسيطرة على مسابقات الرجال خصوصاً أنها مرشحة للفوز بخمس ذهبيات على الأقل في منافسات الـ60 م و400م والبدل 4×400م والـ3000م ودفع الكرة الحديدية، فيما تتقلص المنافسة الروسية عما هي لدى النواعم، لتنحصر في شكل أساسي وبقوة في مسابقة الوثب العالي, أما أفريقيا فستحضر بشكل بارز في سباقات الـ800 م مع البطل السوداني أبو بكر كاكي ومواطنه إسماعيل أحمد إسماعيل والـ1500م عبر الإثيوبي ديريسي ميكومي.
لا يتوقع أن تنسحب ريادة الجامايكيين المستجدة على سباقات السرعة في الهواء الطلق على تلك داخل القاعة وعليه ستكون الساحة مؤهلة لتألّق أميركي في الـ60م عبر ايفوري وليامس صاحب أفضل أداء لهذا العام 6،49 ثوان ومواطنه مايكل روددجرز, أما التهديد الأوّل فسيكون من البريطاني دواين شامبرز كما يبرز القطري صامويل فرنسيس بطل آسيا عام 2008 والذي يملك 6,58 كأفضل رقم شخصي.
وبالرغم من عدم فوزها إلا بميدالية ذهبية واحدة بمسابقة الـ400م في آخر سبع دورات لكن وجود برشاون جاكسون قد يمنح الذهب لأميركا خصوصاً أن حقق رقماً مميزاً في بطولة أميركا هو 45,41 ثانية، كما ينسحب الترشح الأميركي على فريق البدل الذي فاز بسبعة من آخر تسعة سباقات في بطولة العالم.
وسيكون برنار لاغات عنواناً أميركياً بارزاً في سباق الـ3000م مع وجود منافسة قطرية قوية من جيمس كواليا، كما سيكون مواطنه كريستيان كانتويل الحدث بذاته إن استطاع توسط منصة التتويج خصوصاً أنه سيصبح أول لاعب في مسابقة دفع الكرة الحديدية يفوز بثلاثة بطولات عالم داخل الصالات بحال فوزه، علماً انه يحمل اللقب عامي 2004 في بودابست المجرية و2008 في فالنسيا الإسبانية.
وستشهد البطولة عودة البطل الصيني ليو تشانغ الغائب منذ دورة بكين الأولمبية عام 2008 لإصابته في تصفيات سباق الـ110م حواجز لكن من غير المتوقع أن يسجل نتيجة بارزة خصوصاً أنه خاض سباقاً واحداً لمسافة 60م حواجز سجل فيه رقماً متواضعاً 8,05 ثوان, ويتوقع أن يحصد العملاق الكوبي دايرون روبليس أول لقب عالمي داخل القاعة له بالرغم من أنه عانى من الإصابة بدوره لكنّه سجّل أفضل رقم هذا العام وهو 7,44 ثوان.
وسيكون السوداني أبو بكر كاكي، 20 عاماً، تحت المجهر خصوصاً أنه حامل اللقب في سباق الـ800م في دورة فالنسيا، وحينها بات أصغر لاعب يفوز بلقب في بطولات العالم داخل الصالات، وعليه سيواجه تحدياً أكبر هذا العام وهو مرشح لتكرار إنجازه السابق خصوصاً انه يحط في الدوحة وفي جعبته الأداء الأفضل لعام 2010 (1،46،29 دقيقة) وسينافسه على اللقب مواطنه إسماعيل أحمد إسماعيل حامل فضية السباق نفسه في أولمبياد بكين 2008.









إقرأ ايضاً - "الفيفا": أبو تريكه واحد من ستة لاعبين سنفتقدهم في المونديال 2010
- مبارك يمارس عمله من المستشفى
- د.أحمد الطيب: أعاني التهاب الأذن من كثرة التهاني
- فيفا يرفع الحظر عن العراق
- مترو "ميركل" يدخل غينيس

المقال "الدوحة تتأهّب لاحتضان أسرة ألعاب القوى العالمية" من كتابة: بتاريخ : بتوقيت القاهرة
عاجل
مميز
 ›  شروط التقديم لوظيفة «معاون أمن»
 ›  احذر سبع اطعمة تقتلك ببطء
 ›  مجسمات خزفية لمخلوقات خرافية بالغة الجمال
 ›  ملابس أنيقة لحواء في شتاء 2015

أخبار مصر    |   اخبار الفن    |   اخبار الرياضة    |   صور    |   بنات    |   الحب والرومانسية    |   العاب    |   طب وصحة

   |   غرائب    |   عروض    |   اسعار العملات والذهب    |   موبايل    |   فيس بوك    |   تعليم




اسم العضو:
سؤال عشوائي يجب الاجابة عليه

الرسالة:


رابط دائم
مواضيع مشابهة:
باحث تركى: القوى العالمية الكبرى(الولايات المتحدة وروسيا والصين) تخشى نجاح الثورة المصرية
دورة حمدان بن محمد للألعاب المدرسية تكشف عن مواهب صاعدة في ألعاب القوى
الخطوط الجوية النيوزيلندية توفر أسرة على متن طائراتها
مصر تحرز 10 ميداليات منها 7 ذهبية فى ختام البطولة العربية لـ ألعاب القوى
لا تنسى تسجيل اعجابك

احدث مواضيع المنتدى
جميع الحقوق محفوظة © nmisr.com نجوم مصرية