نجوم مصرية
 • تسجيل الدخول
 • تسجيل عضوية جديدة

فيس بوك  جوجل بلس  تويتر 

اخر اخبار قضيه هشام طلعت مصطفى

 
أكد محمد حسن المحامى عن عبد الستار تميم والد المطربة سوزان تميم أن موكله يتوقع قبول الطعن المقدم على حكم الإعدام الصادر بحق هشام طلعت، وذلك لوجود العشرات من مذكرات الطعن المقدمة لمحكمة النقض والتى تضمنت تفنيد الأخطاء القانونية بحيثيات الحكم، وذكرت أسباباً قوية لنقضه.

وأوضح حسن، أن والد سوزان تميم سيغيب عن أولى جلسات نظر الطعن بمحكمة النقض يوم الخميس المقبل، وذلك لخوفه من أى اعتداء، فضلا عن عدم وجود صفة قانونية لحضوره بالمحكمة فهو مدعٍ بالحق المدنى.

وأشارت مصادر قريبة من عائلة هشام طلعت مصطفى أنه يبدى اقتناعه وسعادته بمذكرات الطعن المقدمة من هيئة الدفاع، وفى نفس السياق أكد الدكتور عبد الرءوف مهدى، أن سحر طلعت _ الشقيقة الصغرى لهشام طلعت _ تجرى اتصالات مكثفة بجميع أعضاء هيئة الدفاع للاطمئنان على الوضع القانونى لهشام ومذكرات الطعن التى قدمها جميع المحامين ونسبة قبول الطعن على حكم الإعدام فى أولى الجلسات المقرر انعقادها بمحكمة النقض بدار القضاء العالى يوم الخميس المقبل، وأبدى مهدى تفاؤله الشديد بالقضية، مشيرا إلى أن حيثيات الحكم تتضمن العديد من الثغرات القانونية التى تكفل نقض الحكم ونظر القضية جنائيا أمام دائرة جديدة.

فيما قال بهاء أبو شقة، إنه من المتوقع أن يتم إصدار القرار بنقض حكم الإعدام فى أول جلسة، مشيرا إلى أن جميع أعضاء هيئة الدفاع قدمت مذكرات طعن تتضمن أسباباً قوية لطعن الحكم.






وبدأ المكتب الفنى لمحكمة النقض استخراج التصاريح الإعلامية للصحف القومية والمستقلة وعشرات القنوات الفضائية لتغطية أولى جلسات طعن هشام طلعت مصطفى على حكم الإعدام.



المقال "اخر اخبار قضيه هشام طلعت مصطفى" من كتابة: بتاريخ : بتوقيت القاهرة
عاجل
مميز
 ›  اسباب لذة الماء عند العطش الشديد
 ›  الاوقات المثالية لتناول الفطور والغذاء والعشاء
 ›  رجل هندي يأكل الطوب و الطين فقط !
 ›  اسباب و علاج الام الدورة الشهرية
 ›  اجمل صور و استايلات و رسومات الحنه

أخبار مصر    |   اخبار الفن    |   اخبار الرياضة    |   صور    |   بنات    |   الحب والرومانسية    |   العاب    |   طب وصحة

   |   غرائب    |   عروض    |   اسعار العملات والذهب    |   موبايل    |   فيس بوك    |   تعليم

سامح يسرى مطاوع
وسنتابع اليوم اهم اخبار المحاكمه
سامح يسرى مطاوع
منذ الصباح الباكر، فرضت قوات الأمن المركزى، كردونا أمنيا باستخدام الحواجز الحديدية، خارج دار القضاء العالى، وشددت الإجراءات الأمنية داخل القاعة الكبرى بها، حيث اصطف ما يزيد عن 20 سيارة أمن مركزى، وحدثت بعض المشادات بين الإعلاميين ورجال الأمن لرفض دخول غير الحاصلين على التصاريح، الأمر الذى دفع اللواء إسماعيل الشاعر مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة لإصدار أوامره بدخول كافة الإعلاميين، إلا أنه ضرب بكلامه عرض الحائط.

وفى تمام التاسعة صباحا، بدأت وقائع الجلسة التى غاب عنها المتهمان هشام طلعت ومحسن السكرى، بينما حضر والد محسن، إلا أنه غادر القاعة مسرعا لأكثر من نصف ساعة وعاد مرة أخرى..

الدكتور أيمن فودة، استشارى الطب الشرعى وكبير الأطباء الشرعيين السابق، أكد أن الأدلة الفنية متضاربة بالقضية، مدللا على ذلك بأن الطب الشرعى أثبت أن سوزان تميم أصيبت بجرح "بشرشر"، بينما ثبت أن السلاح المستخدم فى الجريمة مستوى الحواف.

وأشار إلى أن تقرير "الدى إن إيه"، أظهر وجود خلية دم على رقبة المجنى عليها تخص محسن السكرى بعد إصابته بجرح، بينما تبين أن السكرى لم يصب بأى جرح، متسائلا: هل يعقل أن متهما يرتكب جريمة قتل ويقوم بتغطية المجنى عليها بملاءة ويستغرق ذلك 6 دقائق فقط.

بينما أكد شوكت عز الدين، محامى محسن السكرى، أنه يتوقع نقض وإعادة الحكم، مضيفا أن الجميع يعرف أن محسن السكرى كان فى موقع الحادث، ولذا تم تلفيق الاتهام له رغم إنكاره، وأكد أيضا أنه توجد روايتان فى القضية تخصان محسن السكرى، الأولى أنه كان يحمل هدية برواز لسوزان تميم وبمجرد فتحها باب شقتها انقض عليها وذبحها..

والرواية الأخرى أنه اعترف بجريمته بعد 100 يوم من إلقاء القبض عليه، وتوقع محامى السكرى أنه ستتم إعادة المحاكمة، وذلك لاستبعاد 5 أشخاص من التحقيقات فى كل من مصر ودبى وعلى رأسهم اليكس كازاك
سامح يسرى مطاوع
قررت محكمة النقض برئاسة المستشار عادل عبد الحميد، رئيس المحكمة، حجز الطعن المقدم من رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، وضابط أمن الدولة محسن السكرى، على حكم الإعدام الصادر بحقهما فى قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم لجلسة 4 من مارس المقبل، للنطق بالحكم بعد قبول الطعن شكلا.
محمد باشا22
ربنا معاك ياهشام
سامح يسرى مطاوع
فعلا ربنا معاه
محمد باشا22
يارب يطلع براءه
سامح يسرى مطاوع
يارب يا محمد
سامح يسرى مطاوع
"الحياة، الموت" مصطلحان فى حياة هشام طلعت مصطفى يفصل بينهما 24 يوما فقط، تلك القضية التى تركت آثارها على صفحات الجرائد الصادرة صباح اليوم، حيث نقلت الدستور تأكيد "هالة عبد الله" زوجة هشام طلعت المتهم بقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم أنه لا يتمتع بأية ميزة عن باقى المسجونين، حيث إنه يحترم اللوائح والقوانين الخاصة بالسجن لأنه مسجون عادى، فلا يباشر أى اتصالات بفريق دفاعه، لأنه ممنوع من الاحتفاظ بهاتف محمول داخل محبسه، ونفت ما تردد بأن زوجها يتصل بهم، مشيرة إلى أن هذا الكلام ليس له أى مدى من الصحة، واختتمت تصريحها قائلة إنها مؤمنة بالقضاء والقدر وبنزاهة القضاء المصرى العادل الذى سيظهر الحقيقية قريبا، وفى سياق متصل زفت اليوم السابع الديجيتال نبأ زيارة أسرة هشام طلعت ومحسن السكرى وعدد من المحامين لهما لطمأنتهما على موقفهم القانونى فى قضية مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم.
محمد باشا22
ياترى فيه اخبار جديده
سامح يسرى مطاوع
>> د. آمال عثمان ركزت فى مرافعتها أمام «النقض» على وجود فراغ تشريعى بالمادة الثالثة من قانون العقوبات

هل يفلت هشام طلعت المحكوم عليه بالإعدام فى قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم من حبل المشنقة بتعديل تشريعى جديد على يد آمال عثمان رئيس اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس الشعب، وعضو هيئة الدفاع عن هشام؟ سؤال بات يتردد بقوة حاليا داخل الأوساط القانونية والتشريعية والرسمية بعد جلسة نظر الطعن على إعدام هشام والسكرى الخميس الماضى.

السؤال استند إلى تركيز آمال فى مرافعتها أمام محكمة النقض على نقطة واحدة من الأسباب التى وردت بمذكرة طعنها، وهى عدم اختصاص القضاء المصرى بمحاكمة هشام استنادا إلى المادة 3 من قانون العقوبات رقم 58 لسنة 1937.

الربط بين ما أثارته آمال من عدم دستورية المادة 3 وكونها رئيسة لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس الشعب والمنوط بها النظر فى مشاريع القوانين ودراستها وقبولها أو رفضها، فتح باب الشائعات حول تعديل تشريعى لهذه المادة التى تصب فى صالح هشام ومن ثم يتحقق الدور المزدوج لآمال عثمان من ثقل قانونى يرجح كفة هيئة الدفاع ومنصب تشريعى مهم بمجلس الشعب، حتى إن البعض ربط بين اختيار أسرة هشام لها كعضو فى هيئة الدفاع وبين ثقلها القانونى والتشريعى.

وحسبما أكد النائب آمر أبوهيف فإن التعديل التشريعى الذى ينقذ رقبة هشام مدرج بالفعل فى أجندة أعمال لجنة الشئون الدستورية والتشريعية، ومن المقرر مناقشته فى غضون الدورة البرلمانية الحالية، مشيرا إلى أنه تقدم فى يوليو من العام الماضى بمشروع قانون ذكر فيه أن هناك فراغا تشريعيا فى المادة الثالثة من قانون العقوبات المصرى، والتى تتعلق بأن كل مصرى ارتكب جريمة خارج البلاد وعاد إلى مصر يعاقب طبقا لأحكام القانون المصرى.
وأضاف أبوهيف أن تلك المادة خلت من ذكر عقوبة المحرض على الجريمة، وبتطبيق ذلك على قضية هشام يصبح القانون المصرى غير مختص بمحاكمته لأن الأصل فى القانون أنه «لا جريمة ولا عقاب بغير نص».

وعن ذلك التعديل التشريعى المرتقب لإنقاذ رقبة هشام طلعت يقول المستشار حشمت عزيز رئيس محكمة استئناف القاهرة إنه مادام التعديل الجديد يكون فى صالح المتهم فيتم الموافقة عليه، فضلا عن أن ذلك التشريع الجديد سيسد فراغا موجودا فى القانون مثلما تم فى القانون الفرنسى والألمانى. بينما قال المستشار محمد الدكروى أمين لجنة القيم بالحزب الوطنى الديمقراطى إن إنقاذ رقبة هشام طلعت مصطفى ليس بحاجة إلى تعديل تشريعى لأنه يمتلك هيئة دفاع قوية فندت القضية بأكملها أمام المحكمة وظهر ذلك بوضوح فى أولى جلسات الطعن.

وأوضح الدكرورى أن رئاسة آمال عثمان للجنة الدستورية والتشريعية ليس بينها أى تعارض مع دفاعها عن هشام، مؤكدا أن آمال عثمان لها تاريخ طويل فى القانون.
وعلمت «اليوم السابع» أن سحر طلعت مصطفى ركزت فى اجتماعاتها الفردية مع اعضاء هيئة الدفاع عن شقيقها هشام قبيل جلسة النقض على ضرورة توصل كل منهم إلى ثغرة قانونية يقنع بها قضاة النقض ويخلق لديهم عقيدة بقبول الطعن وإسقاط حكم الإعدام وإعادة المحاكمة أمام دائرة جنايات أخرى.

نتائج التنسيق الفردية ظهرت بقوة فى أولى جلسات نظر الطعن، حيث استخدم فريد الديب أساليبه وأدواته من تلويحات اليدين وتجاعيد الوجه وخطواته يمينا ويسارا بقاعة عبد العزيز فهمى باشا فى دار القضاء العالى، مستطردا فى ذكر الوقائع والتناقضات التى شابت القضية والمخالفات الموجودة بالأوراق، بينما لعب بهاء أبوشقة على الأوتار الحساسة مثل الفساد فى الاستدلال والتضارب فى أقوال الشهود والقصور فى البيان والخطأ فى الإسناد، وهو ما أدى بعضو اليسار بهيئة المحكمة إلى تسجيل كل كلمة وراءه، وركزت آمال عثمان على المادة 3 من قانون العقوبات المصرى رقم 58 لسنة 1937.
سامح يسرى مطاوع
قررت محكمة النقض قبول الطعن المقدم من رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى وضابط أمن الدولة السابق محسن السكري على حكم محكمة الجنايات بإعدامهما لادانتهما في قضية مقتل الفنانة اللبانية سوزان تميم.

ونطقت محكمة النقض صباح الخميس بالحكم في الطعن الذي قدمه هشام والسكري، ولم يكن مسموح للدفاع أو النيابة إبداء دفوع جديدة خلال الجلسة.

وكان أمام محكمة النقض عند نطقها بالحكم في القضية أحد خيارين لا ثالث لهما، فإما أن تؤيد الحكم بإعدامهما والذي سيعد في هذه الحالة باتاً ونهائياً وينتظر التنفيذ، وإما أن تصدر حُكمها بنقض الحكم وإعادة محاكمة المتهمين أمام دائرة أخرى من دوائر محكمة جنايات القاهرة.

ولم يحضر أيا من أهل هشام طلعت مصطفى إلى قاعة المحكمة، في حين حضر والد محسن السكري والذي أكد براءه ابنه.
محكمة النقض تقرر إعادة محاكمة هشام طلعت مصطفى والسكري

شاهد الفيديو
محكمة النقض تقرر إعادة محاكمة هشام طلعت والسكري

تعود بداية القضية عندما وجهت النيابة إلى المتهم ضابط أمن الدولة السابق محسن السكري تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحيازة سلاح دون ترخيص ووجهت الى المتهم رجل الأعمال الشهير ووكيل لجنة الصناعة بمجلس الشوري هشام طلعت مصطفي تهمة التحريض والاتفاق والمساعدة علي قتل المطربة اللبنانية سوزان تميم في دبي في 28 يوليو 2008 مقابل مليوني دولار، وذلك لرغبة هشام طلعت في الانتقام منها لأنها هجرته وارتبطت بالملاكم العراقي رياض الغزاوي في لندن.

وبدأ الكشف عن القضية في 8 أغسطس 2008 عندما تم إلقاء القبض علي محسن منير علي حمدي السكري بتهمة قتل سوزان تميم وإصدار قرار النيابة العامة بحظر النشر في القضية، حيث ورد في 6 أغسطس 2008 كتاب انتربول أبو ظبي للتحري عن السكري لارتكابه جريمة قتل في دبي وذلك في إطار التعاون القضائي بين مصر والامارات، فتم القبض علي المتهم واتخاذ الاجراءات في إطار التعاون القضائي.

وكانت محاكمة هشام طلعت ومحسن السكري أمام محكمة جنايات القاهرة استغرقت 29 جلسة على مدى 8 أشهر تقريباً بدءاً من أكتوبر 2008 لاصدار حكم الاعدام
سامح يسرى مطاوع
كلف رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، المحبوس بتهمة قتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم، زوجته وشقيقته «سحر» بالاتصال بالمحاميين فريد الديب وبهاء أبوشقة لإبلاغهما برغبته فى الاجتماع بهما داخل السجن لإزالة الخلاف بينهما، وإقناعهما بالعمل معاً كفريق دفاع واحد عنه فى القضية.

وقال الدكتور محمد أبوشقة لـ«المصرى اليوم»: تحملنا مسؤولية الدفاع عن هشام طلعت مصطفى بأمانة وشرف، واعتذرنا له بأدب واحترام، وانسحبنا من القضية بعد تعرضنا لتجريح من قبل فريد الديب، ويصعب أن نكمل معه فى القضية، لأن وجودنا مع الديب سيضر هشام طلعت، وهذا ما لا نرضاه له».

من جانبه، ذكر فريد الديب أن هشام طلعت أخبره أثناء زيارته بعد النطق بالحكم أنه عزل بهاء أبوشقة وابنه من فريق الدفاع، غير أن مصدراً مقرباً من أسرة هشام طلعت نفى ذلك، فيما أجرت شقيقته اتصالات عديدة بمحامين وقضاة وأساتذة قانون للمفاضلة بين الطرفين، وحاول عدد من المقربين التدخل بين المحاميين «الديب وأبوشقة» لإقناعهما بالعمل معاً لصالح «طلعت».

«هشام» و«محسن» عاشا فرحة مؤقتة ليلة أمس الأول داخل سجن مزرعة طرة واحتفل هشام مع زوجته وشقيقته سحر ونجله وخاله ومحاميه فريد الديب، وتناول الطعام بعد صيام عن الطعام والشراب استمر أكثر من ١٠ ساعات قبل حكم النقض.

وحرص عدد كبير من المساجين وضباط السجن على تقديم التهنئة له داخل مقر زيارة النزلاء، وسأل هشام عن دائرة الجنايات الجديدة وموعد نظر القضية واستفسر عن أسماء المستشارين المتوقع أن تحال القضية إليهم، فيما كان الزائر الوحيد لمحسن السكرى هو والده الذى طمأنه وأبلغه بأن هناك أدلة جديدة سيقدمها المحامون أمام الجنايات.

ونقل العديد من وكالات الأنباء العالمية خبر إلغاء إعدام «طلعت».. وقالت الوكالات إن كشف قتلة المبحوح فى دبى بواسطة الكاميرات أيضاً يُصعِّب من مهمة الدفاع عن طلعت، وأضافت أن القضية شغلت الرأى العام لصلة «طلعت» بنجل الرئيس مبارك. وأضافت أن الاعتقاد السائد الآن بعد إلغاء الحكم هو أن أى شخص ثرى وذى صلات سياسية يستطيع الحياة خارج القانون.
طالع المزيد
سامح يسرى مطاوع
عاشت أسرتا رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، وضابط أمن الدولة السابق، محسن السكرى، ليلة سعيدة أمس الأول، بعد حكم محكمة النقض بإلغاء حكم الإعدام الصادر ضدهما فى قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم، وإعادة محاكمتهما من جديد أمام دائرة أخرى فى محكمة جنايات القاهرة، بينما عاش المتهمان نفساهما لحظات مؤقتة من السعادة داخل سجن مزرعة طرة، تلقيا خلالها التهنئة من مسؤولى السجن وزملائهما.

مضت ساعات الفرح فى ٤ مناطق هى سجن مزرعة طرة ومنزل أسرة هشام ومقر دائرته الانتخابية فى الإسكندرية، ومنزل أسرة محسن السكرى، ففى السجن كان هناك شقيقة هشام وابنه وخاله وفريد الديب، المحامى، معه بعد دقائق من صدور الحكم، وكانوا قد حصلوا على تصاريح مسبقة من المستشار مصطفى خاطر، رئيس نيابة استئناف القاهرة، وعندما وصلوا إليه وجدوا زوجته معه، واحتفلوا بحكم النقض، وتناولوا الطعام الذى أحضروه معهم، خاصة أن هشام رفض الطعام والشراب لأكثر من ١٠ ساعات قبل صدور الحكم، وقد استمرت الزيارة نحو ٤ ساعات، وانتهت فى الخامسة مساء.

وتحدث هشام مع محاميه عن موعد الجلسة المقبلة، أمام محكمة الجنايات، والمستشارين المنتظر أن ينظروا القضية، فاستعرض الديب بعض أسماء المستشارين المتوقع أن يمثل أمامهم.

وعلمت «المصرى اليوم» أن هشام طلب من شقيقته سحر أن تزوره الأسبوع الجارى، لبحث الخلافات التى وقعت بين هيئة الدفاع فريد الديب، وبهاء أبوشقة، وأجرت سحر اتصالات مع عدد من المحامين والشخصيات العامة والمستشارين القانونيين للشركة، لاستطلاع آرائهم فى المفاضلة بين الديب وأبوشقة.

وقال الدكتور محمد أبوشقة، إنه تحمل ووالده المسؤولية كاملة أمام محكمة النقض رغم تعرضهما للضغوط واعتذرا بأدب، مؤكداً أنهما لن يكملا فى القضية حتى ولو تركها الديب، بسبب تعرضهما للتجريح والإهانة.

من جانبه، قال فريد الديب إن هشام قبل اعتذار أبوشقة وابنه، وقرر عزلهما من فريق الدفاع بعد أن وجه إليهما الشكر، إلا أن مصادر قريبة من هشام أكدت لـ«المصرى اليوم» أنه لم يتخذ قراره بشأن فريق الدفاع حتى الآن.

وتوافد العشرات من أقارب هشام على مسكن الأسرة فى القاهرة أمس، وأمس الأول، لتقديم التهنئة، كما تجمع العشرات من العاملين فى مشروع «مدينتى» أمام المجموعة وظلوا يرقصون لأكثر من ساعة، وتم توزيع الشربات داخل المجموعة.

وفى الإسكندرية، استمرت الاحتفالات فى المقر الخدمى لهشام حتى ساعة متأخرة أمس الأول، ووزع مدير المكتب أموالاً وهدايا على المتواجدين.

وعمت الفرحة منزل أسرة محسن السكرى أيضاً، فوالده لم يصدق أن فرصة العودة إلى الحياة جاءت من جديد، وقال إنه زار ابنه فى السجن بعد ساعات من الحكم، وبدت عليه الابتسامة ثم عاد إلى الوجوم، وقال: «صحيح تم إلغاء حكم الإعدام، لكن اتهامنا لازال قائماً، ونواجه محاكمة جديدة لا نعرف ماذا سيحدث فيها».
سامح يسرى مطاوع
محمود222
ربنا يفك سجنه ان شاء الله
سامح يسرى مطاوع
أصدرت أسرة هشام طلعت مصطفى بيانا لوسائل الإعلام وقع عليه رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى من داخل محبسه بمزرعة طرة، وجاء فيه أن هشام طلعت مصطفى لم يصدر من قريب أو من بعيد أى تصريحات لفريد الديب عن عزل بهاء أبو شقة من هيئة الدفاع، فضلا عن أن هشام طلعت يكن كل التقدير والاحترام لبهاء أبو شقة ونجله الدكتور محمد وباقى أعضاء هيئة الدفاع من الدكتورة أمال عثمان وحسنين عبيد وعبد الرؤوف مهدى لما لهم من دور كبير فى مرحلة النقض، وشدد هشام طلعت فى البيان على تمسكه ببهاء أبو شقة فى المرحلة القادمة.

وقال بهاء أبو شقة لليوم السابع فى تعقيبه على هذا البيان، إن هشام طلعت مصطفى حسم الخلاف واختارنى لاستكمال الدفاع عنه فى الجولة القادمة، وأوضح أبو شقة أن هشام طلعت طلب مقابلته فى أقرب وقت لمناقشة خط سير القضية فى المستقبل، ويضيف أبو شقة أنه سيستخرج تصريح الزيارة غدا وسيزوره خلال الساعات القلية القادمة، مشيرا إلى أنه رفض التصالح نهائيا مع فريد الديب، ومؤكدا على أنه يستحيل أن تجمعهما هيئة دفاع واحدة، ودلل بذلك على أن فارقا منهجيا كبيرا بينه وبين فريد الديب فى فنية إدارة القضية واختراق الدليل الجنائى.

وفى أول رد فعل لفريد الديب عقب صدور ذلك البيان قال لليوم السابع: أنا مستمر فى القضية مهما يجيبوا أى محامى ولم أصرح بأن هشام طلعت عزل بهاء أبو شقة أو نجله".
سامح يسرى مطاوع
يعقد رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى اجتماعا مع المستشار بهاء أبو شقة، يوم الأربعاء المقبل بمقر استراحة سجن مزرعة طرة، وحسبما قال أبو شقة إن ذلك الاجتماع سيتضمن تشكيل هيئة الدفاع التى تتولى القضية فى الجولة الثانية، فضلا عن مناقشة الوضع القانونى لهشام طلعت بعد حكم محكمة النقض بقبول الطعن ونقض حكم الإعدام وإعادة المحاكمة الجنائية أمام دائرة جديدة.

وأوضح أبو شقة أنه لن يحمل أى أوراق أو مذكرات أثناء زيارته إلى هشام طلعت بالسجن، مؤكدا على أنه يخزن بذاكرته عددا من السيناريوهات المتبع تنفيذها فى القضية فى الفترة القادمة.

وكانت أسرة هشام طلعت مصطفى قد أصدرت بيانا لوسائل الإعلام وقع عليه رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى من داخل محبسه بمزرعة طرة، جاء فيه أن هشام طلعت مصطفى لم يصدر من قريب أو من بعيد أى تصريحات لفريد الديب عن عزل بهاء أبو شقة من هيئة الدفاع، فضلا عن أن هشام طلعت يكن كل التقدير والاحترام لبهاء أبو شقة ونجله الدكتور محمد وباقى أعضاء هيئة الدفاع من الدكتورة آمال عثمان وحسنين عبيد وعبد الرؤوف مهدى لما لهم من دور كبير فى مرحلة النقض، وشدد هشام طلعت فى البيان على تمسكه ببهاء أبو شقة فى المرحلة القادمة.
سامح يسرى مطاوع
ربنا يفك سجنه ان شاء الله
ان شاء الله هاياخد براءه
سامح يسرى مطاوع
نجح رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى المتهم بقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم فى إقناع المستشار بهاء أبو شقة على التراجع عن قراره بالانسحاب من هيئة الدفاع والاستمرار فى الدفاع عنه بالجولة الثانية من المحاكمة، وجاء ذلك خلال زيارة أبو شقة لهشام طلعت بمحبسه بسجن مزرعة طره فى حضور عمه وزوجته هالة وشقيقته سحر.

وحسبما قال أبو شقة لليوم السابع إن هشام طلعت مصطفى قابله بالأحضان وشكره على مجهوده أمام محكمة النقض، مضيفاً أنه فسر لهشام طلعت على مدار ساعة ونصف الوضع القانونى للقضية، وعرض عليه خطة الدفاع الجديدة المبنية على أسلوب علمى منهجى والمنتظر تنفيذها فى المرحلة القادمة.

وعن اللغط الدائر بين استمرار فريد الديب فى الدفاع عن هشام طلعت فى الفترة القادمة، قال أبو شقة إنه شدد على هشام أن الجولة الثانية من القضية تتطلب خطة دفاع جديدة تختلف عن خطة الدفاع المستخدمة فى الجولة الأولى من المحاكمة والتى انتهت بالإعدام شنقاً بإجماع الآراء، مشيراً إلى أن هشام طلعت مصطفى اقتنع بذلك، وأوضح أبو شقة أن هشام طلعت قال له "سأتولى تنسيق خطة الدفاع الجديدة بما لا يصنع مجالاً للتضارب بينك وبين فريد الديب"
سامح يسرى مطاوع
احتفلت مساء أمس عدد من القيادات الشعبية بالسويس وأبناء المنوفية وابن عم رجل الأعمال الشهير هشام طلعت مصطفى بنقض الحكم الصادر ضده فى قضية قتل المطربة سوزان تميم وإلغاء الإعدام وإعادة القضية لمحكمة استئناف القاهرة لنظرها مرة أخرى أمام دائرة أخرى من دوائر محكمة الجنايات.

حضر الاحتفال الذى أقيم بجمعية "أبناء المنوفية" بمحافظة السويس عدد من القيادات الشعبية بالسويس وبعض أعضاء المجلس المحلى الشعبى بالمحافظة وعدد كبير من أبناء المنوفية وفى مقدمتهم أبناء عم هشام طلعت مصطفى الذين أكدوا على ثقتهم فى القضاء المصرى العادل النزيه، مشيرين إلى أن رجل أعمال بقامة طلعت مصطفى بعيد كل البعد عن تلك الجريمة وأنهم يطمحون أن يكون الحكم النهائى الصادر من المحكمة فى صالح هشام طلعت مصطفى.

ومن جانبه قال صبحى مشالى عضو مجلس محلى السويس وأحد أبناء محافظة المنوفية، إن جمعية أبناء المنوفية نظمت هذه الاحتفالية عرفاناً منها بدور طلعت مصطفى
احمد محمد سعيد
ربنا يطلعه على خير
سامح يسرى مطاوع
ربنا يطلعه على خير
ان شاء الله خير
احمد محمد سعيد
اكيد هاياخد براءه ده قريب الرئيس
سامح يسرى مطاوع
اكيد هاياخد براءه ده قريب الرئيس
لما نشوف الامور هاتمشى ازاى خلاص هانت
سامح يسرى مطاوع
تقدم النائب عباس عبد العزيز بطلب إحاطة إلى كل من رئيس مجلس الوزراء ووزير الإسكان حول حقيقة ما تردد بشأن قيام الحكومة فى عهد وزير الإسكان السابق محمد إبراهيم سليمان بالتصريح لمجموعة طلعت مصطفى بسحب أكثر من 20 ألف متر مكعب يومياً من المياه من خط العاشر من رمضان بخليج السويس، الذى تكلف ما يقرب من 650 مليون جنيه مصرى، وكان يستهدف كما هو مخطط له إمداد المشروعات الاقتصادية بخليج السويس بـ120 ألف متر مكعب من المياه يومياً.

أشار النائب إلى أنه حال التحقق من ذلك، فإن الحكومة وفرت لهذه المجموعة أكثر من 130 مليون جنيه كانت تكلفة إنشاء خطوط مياه رئيسية بطول 20 كيلو متراً لتغذية مدينة مدينتى بالمياه، لافتاً إلى أن التقارير الفنية والهندسية تؤكد على أن خط العاشر – خليج السويس لم يعمل بعد بكامل طاقته وأنه بالرغم من استهداف إمداد مشروع خليج السويس بـ120 ألف متر مكعب مياه يومياً لم يتم إمداد المنطقة سوى بـ60 ألف متر مكعب من المياه.

وأوضح أن الموافقة لمجموعة طلعت مصطفى على القيام بسحب 20 ألف متر مكعب يومياً سيؤثر سلباً على إمداد مشروعات شمال وغرب خليج السويس بالمياه، وتساءل عن صحة ما تردد أيضاً من إسناد ثلث مراحل تنفيذ مشروعات خطوط المياه وخط العاشر من رمضان – خليج السويس وخط الزعفرانة – العين السخنة إلى شركة المقاولين العرب بإشراف المكتب الاستشارى الذى يمتلكه صهر وزير الإسكان السابق والذى قام بالإشراف على جميع مراحل تنفيذ المشروعات المسندة إلى شركة المقاولون العرب والتى تمت أيضاً بالمخالفة لخطة المشروع بإمداد 12 قرية سياحية بالعين السخنة بآلاف الأمتار المكعبة من المياه، رغم أن خطوط المياه كانت تستهدف فقط إمداد المنشآت الصناعية لمشروعات شمال وشمال غرب خليج السويس، كذلك خط المياه الثانى الزعفرانة – العين السخنة والذى تكلف إنشاؤه 250 مليون جنيه لم يتم إمداد من خلاله المياه للمصانع بخليج السويس بطريقة متساوية وعادلة، فقد حصلت بعض المشروعات مثل مصانع الحديد بالمنطقة على موافقات بإمداد خطوط المياه إلى مشروعاتها على حساب المشروعات الأخرى، مما أدى إلى تقدم عدد من رجال الأعمال بشكاوى ضد الشركات المنفذة لمراحل المشروع بالمنطقة الاقتصادية.
سامح يسرى مطاوع
قال المستشار عادل عبد الحميد، رئيس مجلس القضاء الأعلى رئيس محكمة النقض، إن الدائرة الأولى بالمحكمة، والتى قضت بنقض الحكم الصادر بإعدام رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى وضابط الشرطة السابق محسن السكرى فى قضية اتهامهما بقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم، قد أوشكت على الانتهاء من إعداد حيثيات الحكم فى القضية وأن إيداعها سيتم أوائل شهر أبريل المقبل وأن المحكمة تولى اهتماما بالغا بالقضايا التى قضى فيها بالإعدام من محاكم الجنايات وتحيطها بأكبر قدر من الرعاية والضمانات حتى تخرج الأحكام فيها معبرة عن الحقيقة ووفقا للقانون وضمير القاضى، ولتعلق هذه القضايا بحياة وأرواح المتهمين، حيث تنظر حاليا فى 24 قضية صدرت بشأنها أحكام بالإعدام، موضحا أن كل دائرة نقض جنائية تنظر فى طعن واحد فقط من طعون الإعدام لما لهذه النوعية من القضايا من أهمية، مضيفاً أن دوائر النقض دائما ما تفصل فى قضايا الإعدام فى ذات الجلسة أو تقوم بحجزها للنطق بالحكم بجلسة أخرى على أقصى تقدير.

من جانبه، أبدى بهاء أبو شقة، عضو هيئة الدفاع عن هشام طلعت مصطفى، سعادته بهذا الأمر، موضحاً فى تصريحات خاصة لليوم السابع أن متفائلاً بهذا بخبر إعادة المحاكمة الجنائية أمام دائرة جديدة، وأنه يثق تمام الثقة فى إعادة المحكمة من خلال خطة الدفاع الجديدة التى اتفقت عليها هيئة الدفاع.

وكانت أسرة هشام طلعت مصطفى قد أصدرت بيانا لوسائل الإعلام وقع عليه رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى من داخل محبسه بمزرعة طرة، جاء فيه أن هشام طلعت مصطفى لم يصدر من قريب أو من بعيد أى تصريحات لفريد الديب عن عزل بهاء أبو شقة من هيئة الدفاع، فضلا عن أن هشام طلعت يكن كل التقدير والاحترام لبهاء أبو شقة ونجله الدكتور محمد وباقى أعضاء هيئة الدفاع من الدكتورة آمال عثمان وحسنين عبيد وعبد الرؤوف مهدى لما لهم من دور كبير فى مرحلة النقض، وشدد هشام طلعت فى البيان على تمسكه ببهاء أبو شقة فى المرحلة القادمة.
سامح يسرى مطاوع
اكيد هاياخد براءه ده قريب الرئيس
ده مش اكيد ده فعلا
سامح يسرى مطاوع
أودعت محكمه النقض برئاسة المستشار عادل عبد الحميد، حيثيات حكمها بقبول النقض المقدم من رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى وضابط مباحث أمن الدولة محسن السكرى المتهمان بقتل الفنانة سوزان تميم والذى صدر ضدهما حكم بالإعدام شنقا حيث قضت محكمة النقض بقبول النقض وإعادة محاكمتهم أمام دائرة أخرى للجنايات.

وتم عقد مؤتمر صحفى احتشد فيه العديد من الصحفيين، وأكد المستشار عادل عبد الحميد أن الحيثيات جاءت بناء على الحكم الذى صدر بتاريخ 4 مارس الماضى بعد إلغاء حكم الإعدام وإعادة المحاكمة مرة أخرى، وأشار إلى أنه فى يوم الثلاثاء المقبل سيتم إرسال ملف القضية إلى محكمة الاستئناف بالقاهرة، ليتم تحديد جلسة لإعادة محاكمة المتهمين، بالإضافة إلى أن النائب العام المستشار عبد المجيد محمود حصل على نسخة من الحيثيات للاطلاع عليها.

جاءت الحيثيات فى 26 ورقة أكدت أنه بعد الاطلاع على الأوراق والمداولة قانونا تبين أن الطعن المقدم من المحكوم عليهما قد استوفى الشكل المقرر فى القانون وحيث إن النيابة العامة قد عرضت القضية على محكمة النقض طبقا لما هو مقرر بالمادة 46 من القانون 57 لسنة 1959 بشأن حالات وإجراءات الطعن أمام محكمة النقض مشفوعة بمذكرة برأيها انتهت فيها إلى طلب إقرار الحكم فيما قضى به من إعدام المحكوم عليهما.

وأشارت المحكمة إلى أن مبنى الطعن أن الحكم المطعون فيه إذا أدان الطاعنين الأول وبالقتل العمد مع سبق الإصرار وحيازة سلاح نارى "مسدس" والثانى بالاشتراك بطريق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهم الأول فى الجريمة الأولى قد شابه البطلان والقصور فى التسبيب والفساد فى الاستدلال ومخالفة الثابت فى الأوراق والإخلال بحق الدفاع، كما أن النيابة العامة فى مصر قد باشرت التحقيق فى الدعوى فى 6 أغسطس عام 2008 على الرغم من أن هذا الطلب لم يسلم من الجانب الإمارتى للنائب العام فى مصر إلا بتاريخ 29 أغسطس من نفس العام مما يبطل تلك التحقيقات كافة ويصبح اتصال المحكمة بالدعوى معدوما ويقضى ببطلان الحكم لصدوره من محكمة غير مختصة.
سامح يسرى مطاوع
قال بهاء أبو شقة محامى رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى المتهم بتحريض ضابط أمن الدولة لقتل الفنانة سوزان تميم أن حيثيات محكمة النقض اعتمدت على الفساد فى الاستدلال لاستناد محكمة أول درجة فى حكمها على تحقيقات نيابة دبى والتى اعتمدت على شهادة البائعة "دماى ديار سويرانو" والتى أفادت بأنها تعرفت على السكرى من خلال صورته التى عرضت عليها من واقع جواز سفره وذلك أثناء حضوره للمحل لشراء حزاء رياضى وبنطال ماركة "نايك" بل أنها بعد ذلك قررت أنها تعرف صاحب الصورة حين عرضت عليها الأمر الذى يدل على أن الحكم بنى على أساس غير صحيح مؤكدا على أنه لا يجوز أن تتدخل فى رواية الشاهد .

وأكد أبو شقه لليوم السابع أن الحيثيات اعتمدت على شهادة عيسى سعيد الضابط بالإدارة العامة للتحريات بشرطة دبى الذى أفاد بأن الشخص الذى تعقبته كاميرات المراقبة بفندق الواحة ومبنى الرمال هو شخص واحد وهو محسن السكرى وذلك جاء على خلاف الثابت بمحضر جلسة المحاكمة فى 17 يناير 2009 الذى قرر فيه "إنه تقريبا هو ده الشخص" الأمر الذى يثبت الخطأ فى الاستدلال فضلا عن شهادة المقدم محمد سامح سليم الضابط بالمساعدات الفنية بوزارة الداخلية والذى أفاد بالتحقيقات بأن الشخص الذى تعقبته الكاميرات هو المتهم الثانى السكرى ولكن بجلسة المحكمة قال ملامح الشخصية غير واضحة .

وأشار أبو شقة بأن المحكمة رفضت ما أثارة الدفاع فى حكم أول درجة من منازعات قانونية كان أهمها أن هشام طلعت المتهم الثانى فى القضية غير مسئول ولا يعاقب قانونا مستندين فى ذلك على نص المادة 3 من الدستور التى تشير بأنه يعاقب الفاعل الأصلى وليس الشريك لعدم اختصاص القضاء المصرى.

وأشار عاطف الميناوى محامى محسن السكرى المتهم الأول فى قضيه مقتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم أنه حاليا خارج البلاد لحضور إحدى القضايا المنتدب للدفاع فيها ولم يتثنى له الاطلاع على حيثيات المحكمة حتى الآن ولكن علم بعض النقاط حول الحيثيات ألا وهى أن محكمة النقض أكدت على أن حكم محكمة أول درجة شابه العوار الشديد والخطأ فى الإسناد حيث تدخلت فى رواية الشاهد وأخذت منها ما يخالف عباراتها حيس أقام قضاؤه على ما لا أصل له فى الأوراق وما شابه أصلا من خطأ فى تحصيل الأدلة حيث حملت الدليل بأكثر مما يحتمل واعتمدت على صور كاميرات المراقبة بالرغم من أن صور المجنى عليه بها كانت غير واضحه المعالم ولا يستدل عليه منها ولا يمكن أن يقام الدليل على مجرد تشابه ملابس المتهم مع الملابس المدممة المحرزة فى القضيه، مؤكدا أنه سيطلع على الحيثيات الكاملة بمجرد عودته إلى القاهرة وسيبدأ بعدها فى إعداد مذكرة دفاعه فى القضية بعد أن تمسك محسن السكرى بهيئة الدفاع الأصلية فى القضية استعدادا لجلسات إعادة المحاكمة بعد أن يحدد المستشار انتصار نسيم جلسة لإعادة المحاكمة أمام هيئة قضائية ودائرة جديدة للجنايات.



اسم العضو:
سؤال عشوائي يجب الاجابة عليه

الرسالة:


رابط دائم
مواضيع مشابهة:
واخيراَ : نهايه قضيه هشام طلعت مصطفى وسوزان تميم ومحسن السكرى
هنا تجميع ردود الافعال على الحكم فى قضيه هشام طلعت مصطفى

احدث مواضيع المنتدى
جميع الحقوق محفوظة © nmisr.com نجوم مصرية