نجوم مصرية
الرئيسيةمنتديات نجوم مصرية منتديات شباب وبنات منتدى طلبة جامعات مصر منتدى كلية صيدلة
 • تسجيل الدخول
 • تسجيل عضوية جديدة

فيس بوك  جوجل بلس  تويتر  يوتيوب 


موضوع شامل عن أخلاقيات ممارسة مهنة الصيدلة

 

السلام عليكم

أتمنى أن تنال هذه المقالة إعجابكم

وهي
أخلاقيات ممارسة مهنة الصيدلة


فلسفة النجاح - الإيمان بشرف المهنة - أخلاقيات المهنة - منشأ أخلاقيات المهن الطبية - أخلاقيات المهن الطبية في الاسلام - القيم والأخلاقيات لمهنة الصيدلة



تعرف مهنة الصيدلة في عصرنا الحاضر بأنها تلك المهنة التي تهتم بفن علوم تحضير الأدوية من مصادرها الطبيعية والمشيدة معملياً، وذلك لاستخدامها في علاج الأمراض والوقاية منها والمساعدة على تشخيصها..

وهنا سنتطرق للبحث عن أخلاقيات ممارسة هذه المهنة


فلسفة النجاح:

أعتقد أن المدخلالطبيعي لتحقيق ممارسة مهنية أخلاقية، هي الفلسفة التي ينتجها كل منا لتحقيقالنجاح، إذا اعتبرنا أن النجاح يكمن في التفوق المادي فقط، فقدنا على الفور "دورناكأصحاب رسالة تجاه الآخرين". فالنجاح الحقيقي هو ما نستطيع أن نقدمه للآخرين، وليسفيما يستطيع الآخرون أن يقدموه لنا، وهذا لا يعني بالضرورة إنكار الذات، ولكنه يعنيأن نسلك سبيلاً وسطاً ومتوازناً في الحياة. والحديث عن أخلاقيات الممارسة في حقلالرعاية الصحية يطول إلاّ أنني أسرد بإيجاز بعضاً مما ذكره الدكتور/ زهير أحمدالسباعي، أستاذ ورئيس قسم طب الأسرة والمجتمع - جامعة الملك فيصل - بالدمام، فيكتابه القيم "الطبيب أدبه وفقهه" وهو كتاب موجه لكل العاملين في مجال الرعايةالصحية.

الإيمان بشرف المهنة:

العاملون في مجال الرعاية الصحيةيعملون بأشرف المهن، بيد أن ذلك رهين بشرطين:
أولهما: أن تمارس بكل إتقانوإخلاص، "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه".
ثانيهما: أن تراعي فيسلوكك وتصرفاتك الخلق الكريم.


أخلاقيات المهنة :

لقد اتفقت شرائح المجتمع – وعلى رأسهم أهل العلم – على شرف مهنة الصيدلة ونبلها، فالصيدلاني مؤتمن على صحة النفس البشرية وهي من أثمن ما لدى الإنسان، ومؤتمن على أسرار المرضى وأعراض الناس، وذكر الرازي في فضل الصيادلة: (أنهم قد جمعوا خصالاً لَم تجتمع لغيرهم، منها اتفاق أهل الأديان والمُلك على تفضيل صناعتهم؛ واعتراف الملوك والسّوقَة بشدة الحاجة إليهم؛ ومجاهدتهم الدائمة باكتشاف المجهول في المعرفة وتحسين صناعتهم؛ واهتمامهم الدائم بإدخال السرور والراحة على غيرهم)ا.هـ. فإن عَرف الصيدلاني قدر مهنته وعظيم شرفها لم يسعه إلاّ أن يتصرف بِما يليق بقدرها ومكانتها، فعلى الصيدلاني أن يتصف بكل صفة حسنة تَليق بالشرف الرفيع الذي حباه الله عز وجل لمن يقضون حوائج الناس ويمسحون آلامهم ويُفرِّجون كُربَهم، كما عليه بالمقابل أن يسمو بنفسه عن ارتكاب كل ما لا يليق به وبمهنته، كالخداع، والكذب، والتزييف، والتكبُّر، وادعاء ما لا يعرف، وأكل أموال الناس بالباطل.





وإذا كان الإسلام يحمل أهله على مكارم الأخلاق وإتقان العمل، فإنها في حق المنتمين إلى مهنة الصيدلة أوجب وأكد، ولذا سنتحدث هنا عن بعض الأخلاق التي ينبغي للصيدلاني المسلم أن يتحلى بها على المستويين الشخصي والمهني، ولعلنا قبل أن نشرع بذلك نُذَّكِر بجماع ذلك، وهو الإخلاص لله تعالى واستشعار العبودية له سبحانه، فهو من أهم ما يجب أن يتصف به الصيدلاني المسلم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنّما الأعمالُ بالنيَّاتِ وإنّما لكُلِّ امرِئٍ ما نَوَى» [متفق عليه]، فعلى الصيدلاني المسلم أن يخلص أعماله كلها لله تعالى، وعليه أن يستشعر مُراقبة الله عز وجل له في كلِّ أحواله، وأنه محاسب على كلِّ صغيرة وكبيرة.




تهذيب النفس :

لعل من أهم جوانب تهذيبالنفس، هو أن يدرب الإنسان نفسه على الاكتفاء، ومن كلمات الأديب عباس العقاد فيذلك:"قيمتك في عملك، وغناك في نفسك، ودوافعك أولى بالتحري من غاياتك".

التعليم الذاتي:

على الصيدلاني أن لا يتوقف عن التعلم مدى الحياة،حيث من المعروف أن العلوم الطبية يتجدد أكثرها كل سبع سنوات، فمن وقف به إطلاعهوقراءته عند يوم تخرجه، فلن يستطيع مواكبة التقدم، وبالتالي تقديم الخدمة الأمينةالمميزة.

فن التعايش:

ليست القضية "شطارة" أو ذكاء اجتماعي، وإنماهي مزيج من التواد والتسامح والعطاء، وكل منا مطالب بأن يدرب نفسه على فن التعايش،لكي ينجح في حياته الشخصية والمهنية، ومن أساسيات هذا الفن
أن تقبل الناس علىعلاتهم، وأن تدرك أن هناك فوارق طبيعية بينهم لأسباب كثيرة.
وبما أننا نتعاملمع جنسيات متعددة وثقافات متباينة، وبصرف النظر عما تواضع عليه البشر من تصنيفبعضهم لبعض تبعاً للفوارق الطبقية والجنسية والعرقية، فعلينا أن نتعامل مع الجميعمن منطلق المساواة والعدل.

الصدق:

من أولى وأبرز الأخلاقيات اللازمةللصيدلي في عمله و ممارسته المهنية، الصدق ونتذكر دائماً ونحن ننصح ونقدم الاستشارةلمريض، حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:"المستشار مؤتمن".
وهو ليس صدق الكلمة فحسب، بل وصدق النيّة وصدق العمل والأداء، ولذا فهو يشمل العلاقات الإنسانية كلها، فالصيدلاني صادق في طلبه للعلم، صادق في أداء حقوق وظيفته، صادق في صرف العلاج لمرضاه ونصحهم، صادق في إجراء أبحاثه العلمية، صادق في أحواله كلها.

التواضع:

شيمة التواضع يجب أن يتصف بها كل إنسان، وهي ألزمللصيدلي كمتصدي للخدمة العامة والاحتكاك المباشر بجمهور الناس. فعلى الصيدلاني أن يكون متواضعاً، متجنبا التعالي على المرضى، والنظرة الدونية لهم مهما كان مستواهم العلمي أو الاجتماعي، فهذا هو ما يجعله موضع احترام الآخرين

حفظالسر:

إن طبيعة عملنا تطلعنا على كثير من خصوصيات الناس وأسرارهم، ومن أوجبأخلاقيات الممارسة هي الحفاظ على أسرار المرضى.


الصبر والحلم:

الصيدلة مهنة شاقة مضنية، والتعامل مع نوعيات مختلفة من فئات المجتمع يتطلب قدراً كبيراً من الصبر وسعة الصدر، فهذا عجول، والثاني سريع الغضب، والثالث لا يتحمل أدنى ألم، والآخر لا يتحمل الانتظار ، فلا بد للصيدلاني أن يتحلى بقدر كبير من الصبر والحلم والأناة، فيتحمل تصرفات المرضى ، ولا يقابل الأذى بمثله كأن يمتنع عن صرف العلاج لمريض أغلظ القول مثلاً، أو يقصر في إعطائه حقه الكامل من الرعاية.

التعاون والتكامل معباقي أعضاء الفريق الصحي:

فإن هذا التكامل يصب في مصلحة المريض وهو منأساسيات وأخلاق الممارسة الصيدلانية الجيدة.
هذه بعض آداب وأخلاقيات ممارسةمهنة الصيدلة، وأحسب أنها ليست ببعيدة عن أذهاننا جميعاً، ولكن نحن نؤكد جميعاً علىالالتزام بها.











منشأأخلاقيات المهن الطبية:


اُقِر منذ ألاف السنين على أن الأخلاق هي مطلبأساسي لأي مهنة. ولقد أكدت كل النظم القديمة إلى حدّ ما على هذا المطلب.


أستنبطالغربيون النُظم الأخلاقية الطبية من قَسَمْ أبقرط القديم ومن مبادئ الشرف النبيلة . ولقد دونت معايير السلوك المهني في أواخر القرن السابع عشر، وتبنتها الجمعياتالطبية رسمياً في بدايات القرن التاسع عشر.
تعتمد الأخلاق المهنية الإسلامية علىالأسس والمبادئ الأخلاقية التي نصَّ عليها القرآن الكريم، والتي تُشكل بدورهانموذجا أخلاقياً لكل الأجناس البشرية، وكلِّ المهن وفي كلِّ زمن.
وفيما يليملخص للمصادر التي انبثقت عنها عبر التاريخ أخلاقيات المهن الطبية والأبحاث :


قسم أبقرط ( 400 ق.م ) Hippocrates





ولد أبقرط في اليونان سنة 460 ق.مولُقب بأبي الطب. أسس مدرسة طبية وطور القسَمْ الطبي الأخلاقي ( المعروف بقَسَمْأبقرط) وألزم الأطباء بإتباعه .


يشكل قَسَمْ أبقرط أساساً اعتمد عليهالقسم في كافة كليات المهن الصحية الحديثة والتي يؤديها الخريجون عند بدايةممارستهم لمهنهم.

المبادئ الرئيسية لقسم أبقرط هي :

إجلال أساتذةالطب.
لا يُجاز في المهنة إلا من يتمسك بأخلاقيات القَسمْ.
مزاولة المهنةبهدف فائدة المريض وتلافي ضرره.
الابتعاد عن كل ما من شأنه إسقاط الجنين منأدوية أو مواد.
دخول منازل المرضى من أجل مصلحة المريض.
الامتناع عن الأذىوالفساد.
احترام سرية العلاقة بين الطبيب والمريض.



توماس بيرسيفال ( 1740م-1804م )


أسس هذا الطبيب الإنكليزي دستوراً للأخلاقيات الطبيةخاصاً بالأطباء عام 1794م ، والذي اعْتُمِدَ من قبل الأطباء الأمريكيين ، ومن ثماعتمدته الجمعية الطبية الأمريكية (أ م أ). وكان هذا أول دستور أخلاقي يُعتمد منقبل هيئة مهنية ليحل مكان الأخلاقيات المهنية القديمة والمفسرة بطرق مختلفة ، وهكذافقد وفر هذا الدستور معياراً للسلوكيات يتبعه مزاولو المهنالطبية.


الدستور الأخلاقي للجمعية الطبية الأمريكية (أ م أ) 1846م

تتضمن نسخة عام 1980م من الدستور الأخلاقي للجمعية الطبية الأمريكيةسبعة بنود، بينما تتضمن النسخة المُطورة لعام 2001م تسعة بنود، ويؤكد البندانالإضافيان في النسخة المعدلة الحالية على مسؤولية الأطباء ، ويدعم الانتشار العالميللرعاية الطبي. كما أضافت النسخة الأخيرة كل التدابير اللازمة حول للالتزامبالتعليم الطبي , ومسؤولية تطوير الصحة العامة. كما يتضمن دستور الجمعية الأخلاقيبعض المقوم الأخرى مثل:
احترام القانون.
احترام حقوق المرضى.
احترامحقوق الزملاء.
احترام خصوصية المريض وسرية المعلومات الخاصة به.
الكفاءة،والتفاني والمحبة .
الصدق وواجب التبليغ عن أي خداع أو كذب.
التعليم المستمر، والدراسة، واستشارة الآخرين في المهنة.
الحرية في مزاولة المهنة.
المسؤوليةفي بذل الجهود لتحسين المستوى الصحي للمجتمع.


دستور نورمبرغ ( 1947 ) م


نتج هذا الدستور بسبب الجرائم البشعة التي ارتكبت بحقالإنسانية، والتي مارسها بعض الأطباء النازيين أثناء تجاربهم بعد الحرب العالميةالثانية, تحت غطاء الأبحاث العلمية. يمثل هذا الدستور نقطة البداية في المناقشاتحول موضوع أخلاقيات العلاج للكائن البشري.
مارس الأطباء الألمان تجارب طبيةًرهيبةً على الأسرى في المعتقلات النازية، حيث عُملوا بدون أي اعتبار لإنسانيتهم أومصلحتهم وكل ذلك تحت ستار البحث العلمي.
ويتألف هذا الدستور من عشرة مبادئ تحددالأخلاقيات الطبية الخاصة بالأبحاث وتؤكد على الحقوق الإنسانية للشخص المتبرع (الشخص الذي يوافق على أنيطبق عليه البحث العلمي) ،

ويتضمن الدستور ما يلي :

إبلاغ الشخص المعني وأخذ موافقته.
يجب أن يكون البحث هادفاً وضرورياً لمصلحةالمجتمع.
يجب أن يكون البحث قائما بالأساس على الدراسة على الحيوان أو أي مبررمنطقي.
تجنيب وحماية الشخص المتبرع من أي إصابة أو معاناة جسدية أوعقلية.
يجب أن لا تكون مخاطر البحث على المتبرع أكبر من محاسنه.
يجب أن يكونالباحث مجاز علمياً.
من حق المتبرع أن يمتنع عن الاستمرار في البحث العلمي في أيوقت.


إعلان جنيف ( 1948 م )


أقرَّت الجمعيات الطبية العالمية هذاالقَسَمْ بعد الفظاعات التي اقتُرِفَت باسم الأبحاث العلمية في معسكرات الاعتقالالنازي. والمقومات الأساسية لهذا الدستور تتلخص كما يلي :
- خدمةالإنسانية.
- الاحترام والعرفان بالجميل للأساتذة.
- ممارسة المهنةبضمير ونبل.
- الإحساس بواجب الاهتمام بصحة المريض والزملاء وتقاليدالمهنة.





- ممارسة المهنة بما ينسجم مع القوانين الإنسانية.
- احترام الحياةالإنسانية بما فيها حياة الجنين.
- الواجب المهني يتقدم على العرق والدينوالسياسة والتمييز الاجتماعي.


إعلان هيلسنكي ( 1964 م )

نُشر هذا الإعلانلأول مرة عام 1964م وكان بمثابة ردٍ على التجارب الطبية الغير أخلاقية التي أجراهاالأطباء النازيون خلال الحرب العالمية الثانية، ولقد تمت مراجعة هذا الإعلان عدةمرات منذ إصداره ، وأُصدِرت آخر نسخة مراجعة منه عام 2000م ولقد نصت على المبادئالتالية:
خير ومنفعة الإنسانية مقدم على الاهتمام بالعلم والمجتمع.
يجب أنيعمل الطبيب فقط لما ينفع المريض , وأن تكون صحة المريض في مقدمةاهتماماته.
تتداخل كثيرا من مبادئ هذا الإعلان بقوانين الأبحاث العلمية. ومنناحية أخرى تناقش النسخة المراجعة استعمال المستحضرات الشاهدة ( المستحضرات الخاليةمن المادة الفعالة والتي تعطى لمجموعة من المرضى المجرى عليهم البحث مقابل مجموعةأخرى تتناول الدواء الفعَّال موضوع البحث , وذلك بهدف المقارنة)، وتنصح بأن يكون منواجب لجنة الأخلاق مراقبة التجارب العلمية الجارية، كما تقضي بأن يكشف الباحثونللمتبرعين عن التفاصيل الخاصة بالتمويل ، وعن احتمال تضاربالمصالح.


هناك توصية أخيرة تنص على أن من حق الناشرين رفض الدراسات التيلا تتوافق مع ماينص عليه هذا الإعلان.






إقرأ ايضاً - طلب حذف عضوية
- استفسار بخصوص ادسنس ووضع الاعلانات في المنتدي
- الشيخ مسعد انور يتحدث عن حازم ابو اسماعيل فانظروا ماذا قال
- ماذا لو لم يفز حازم صلاح ابو اسماعيل برئاسة مصر
- مشكلة النشر الجانبي وصعوبة قراءة المواضيع

المقال "موضوع شامل عن أخلاقيات ممارسة مهنة الصيدلة" من كتابة: بتاريخ : بتوقيت القاهرة
عاجل
مميز
 ›  شروط التقديم لوظيفة «معاون أمن»
 ›  احذر سبع اطعمة تقتلك ببطء
 ›  مجسمات خزفية لمخلوقات خرافية بالغة الجمال
 ›  ملابس أنيقة لحواء في شتاء 2015

أخبار مصر    |   اخبار الفن    |   اخبار الرياضة    |   صور    |   بنات    |   الحب والرومانسية    |   العاب    |   طب وصحة

   |   غرائب    |   عروض    |   اسعار العملات والذهب    |   موبايل    |   فيس بوك    |   تعليم

gamezire

أخلاق المهن الطبية فيالإسلام:


تشكل الأخلاق القرآنية معياراً مناسباً لجميع الأجناس البشرية، ولكلّ المهن، وفي كل زمان، حيث أنها توجه سلوك البشر ومواقفهم في حياتهم الخاصةوالمهنية.
ويجب أن توجه هذه المعايير الأخلاقية والقيم السامية أصحاب المهنالطبية من المسلمين في حياتهم الخاصة وكذلك أثناء أدآئهم لأعمالهم.
يجب علىالصيادلة المسلين الإيمان بالله والعمل بتعاليم الإسلام وعاداته ، سواء في حياتهمالخاصة والمهنية. وهذا الإيمان يوجب عليهم توقير الأهل والمعلمين وكبار السن ، كمايوجب عليهم التواضع والبساطة واللطف والرحمة والصبر وتحمل الآخر ، كما يجب أنيكونوا على الصراط المستقيم وأن يسعوا إلى رضى الله دائماً.
إن الصيادلة الذينيتمتعون بهذا القدر من الفضائل لهم قادرون على إتمام متطلبات مهنتهم والتي تتلخصبما يلي:


-1 المعرفة :


من واجب الصيادلة المسلمين مواصلة اكتسابالعلم والمحافظة على المعرفة ومتابعة تطور العلوم الطبية، كما يجب أن يحسِّنوا منمستوى أداءهم المهني. وهذا ما أمر به الله تعالى في كتابه العزيز حيث قال: (قُلْهَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يعلمون)سورة الزمر جزء منالآية 9. كما أمر الله المؤمنين أن يطلبوا منه أن يزيدهم علما: ( وَقُلْ رَبِّزِدْنِي عِلْمًا) سورة طه جزء من الآية 114.


-2 احترام القانون :


منواجب الصيادلة المسلمون احترام القانون، والأوامر، والقواعد القانونية التي تنظمالمهنة. ويبين قول الله تعالى هذا الأمر بشكل واضح في الآية التالية : ( يأيها الَّذِينَ امنوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَوَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ )سورة النساء جزء من الآية 59 .


3- التعهدالمهني بالمحافظة على صحة المريض ومصلحته :


باعتبارهم من المسئولين عن توفيرالرعاية الصحية، على الصيادلة أن يقدِّروا مدى أهمية المحافظة على صحة المريضومصلحته, وبشكل غير مباشر على حياته. وقد وضح الله تعالى هذا الموضوع البالغالأهمية في القرآن الكريم في قوله تعالى : ( مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍأَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْأَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) سورة المائدة جزء من الآية 32 .


4- تقديم النصائح الصيدلانية :


يجب على الصيادلة أن يقدموا للمرضىكل النصائح والإرشادات الصيدلانية اللازمة والمتعلقة بعلاجهم، بشكل يتناسب معمستوى المريض المعرفي وسنه وثقافته.







- 5العلاقات :


على الصيادلةأن يتبنوا الطريقة الصحيحة في علاقتهم مع المرضى والزملاء.



6- سرية المعلومات المتعلقة بالمريض :


على الصيادلة حماية خصوصية وسرية المرضى. فكتمان السر والمحافظة على خصوصية الغير , عهدٌ وأمانةٌ أمر بحفظهما الله كما فيقوله تعالى{وَالَّذِينَ هُمْلِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ } سورة المؤمنون الآية 8 .



القيموالأخلاقيات لمهنة الصيدلة :

استنبطت المعايير الأخلاقية لمهنةالصيدلة بشكل عام من المعايير الأخلاقية لمهنة الطب ، وتُحدد هذه المعايير للصيدليكيفية أداءه وسلوكه على الصعيدين الشخصي والمهني ، حيث يحتم عليه الواجب أن يحافظعلى نفس المستوى من القيم والأخلاقيات في حياته الخاصة والمهنية.


إنَ أينقص في القيم الأخلاقية على صعيد الحياة الشخصية للإنسان ، يُُمكن أن يؤدي إلىزعزعة الثقة به على صعيد الحياة المهنية، مهما كان مستوى أداءه المهني أو خبرتهأو كفاءته.

ويُمكننا تصنيف القيم الأخلاقية للصيدلي على أساس علاقته بمهنتهوبالآخر إلى ثلاث مجموعات كالتالي:

1/ علاقة الصيدلي مع المريض.
2/ علاقة الصيدليمع الزملاء.
3/ تطوير الصيدلي لنفسه على الصعيدين العلمي والمهني.


أخلاقياتالصيدلي في علاقته مع المريض :








تُُُُعد هذه العلاقة المهنية القائمة علىأساس أخلاقي بمثابة ميثاق ، وهذا يعني أن على الصيدلي إلتزامات أخلاقية تجاهالمجتمع الذي منحه الثقة ،

وبناء على ذلك فإن على الصيدلي أن يلتزم فيتعامله مع المرضى بالتالي:
احترام العلاقة المهنية مع المرضى ، والتصرف بأمانةوصدق ومحبة.
مساعدة المرضى على الوصول إلى أقصى درجات الاستفادة من العلاج.
توفير الرعاية الصيدلانية للمريض على أعلى مستوى من الكفاءة.
احتراماحتياجات وقيم ومنزلة المريض.
دعم حق المريض في تلقي الرعاية الصحية العاليةالكفاءة وذات المستوى الأخلاقي والمهني المرتفع.
دعم حق المريض في اختيار مايتعلق بالرعاية الصيدلانية.
تقديم المعلومات الدوائية للمريض بطريقة مفهومة.
مساعدة المريض ليشارك بشكل فعال في برنامج الرعاية الصيدلانية الخاص به.
توفير الرعاية الصيدلانية للمريض مع أخذ خصوصيته بعين الاعتبار،
والقيامبكل ما يلزم لحماية سرية المعلومات الخاصة به .
ضمان استمرارية رعاية المريضتحت أية ظروف.
حماية الحقوق الخاصة بخصوصية المريض.
المحافظة على ثقةالمريض.
تجنب الممارسات والتصرفات التي تميز بين المرضى.


أخلاقيات الصيدليفي علاقته مع زملاء المهنة:

1/ يجب أن يتقبل الصيدلي مسؤولية العمل مع الصيادلةالآخرين ، وكذلك العاملين في مجال الرعاية الصحية من أطباء وسلك تمريض وغيرهم ،وذلك بهدف رفع مستوى سلامة وفعالية الرعاية الصيدلانية.
2/ على الصيدلي اعتبارمصلحة المريض في المقام الأول في حال صدور أي تصرف من زميل آخر في الرعاية الصحيةينم عن سوء في الأخلاق المهنية أو عدم الكفاءة . عند ذلك على الصيدلي القيامبمناقشة الموضوع مباشرة مع الشخص المعني، لحل هذه القضية وإبعاد الخطر عن المريض.
3/ على الصيادلة أن يقدروا ويحترموا مفهوم وقيمة وأهمية العمل الجماعي.


تطويرالصيدلي لنفسه على الصعيدين العلمي والمهني :



1/ كل صيدلي من موقعه يجب أن يسعىلضمان مساهمة بيئة مزاولة المهنة في سلامة وفعالية الرعاية الصيدلانية.
2/ يجب علىالصيدلي أن يتعهد وعلى مدى حياته باستمرارية التعلم بشكل يضمن له الاحتفاظ بمستوىمناسب من العلم والمهارة.



reemhmam
الف شكر على هذا التوبيك المميز
chamlole
موضوع رائع
%u0632%u0627%u0626%u0631
موضوع مهم جدا ورائع
والف شكر لكم



اسم العضو:
سؤال عشوائي يجب الاجابة عليه

الرسالة:


رابط دائم

مواضيع مشابهة:
أرضى بما قسمه الله لك موضوع شامل القناعة
موضوع شامل عن تنسيق الطلاب المصريين فى السعوديه
موضوع شامل لكل عروسه قبل الزفاف
موضوع شامل لتفهم معنئ الربح من موقعك
موضوع شامل المكياج






الكلمات الدليلية
مهنة الصيدلة
لا تنسى تسجيل اعجابك

احدث مواضيع المنتدى
جميع الحقوق محفوظة © nmisr.com نجوم مصرية